جميع الحقوق محفوظة لصريح الجزائرجريدة إلكترونية وطنية جزائرية

الأنترنيت, الصديق الحميم للصائمين الجزائريين

صريح الجزائر/ واج

أضحى الأنترنيت في السنوات الأخيرة الصديق الحميم للجزائريين الذين يستعملونه بافراط في هذا الشهر الفضيل سواء في المكتب أو على متن الحافلة و حتى في المنزل.

 الأنترنيت, الصديق الحميم للصائمين الجزائريين

الأنترنيت, الصديق الحميم للصائمين الجزائريين

و اذا كان رمضان شهر الزهد فإن الانترنيت يستهلك بافراط من طرف المولعين لساعات طوال من النهار و الليل كذلك و بالفعل فقد عرف استعمال الانترنيت انتشارا واسعا منذ اطلاق التدفق السريع للجيل الثالث و الرابع عبر البلاد في السنتين الماضيتين.

و حسب خدمة “غوغل تراند” (اتجاهات غوغل) الذي يسمح بمعرفة مواضيع البحث و “غوغل أناليتيك” بتقييم عدد الزيارات لمواقع الواب فإن عادات استهلاك الجزائريين للانترنيت تتطور بشكل كبير خلال شهر رمضان.

و يعرف التواصل عبر الشبكات الاجتماعية نسبة مرتفعة خلال شهر رمضان اضافة الى تغيير أوقات استهلاك الانترنيت. و تم تسجيل زيادة بنسبة 50 بالمئة في الزيارات خلال السنتين المنصرمتين.

و خلال النصف الأول من رمضان سجل استعمال الانترنيت نسبة مرتفعة بلغت 60 بالمئة مقارنة بالخمسة عشر يوما التي سبقت هذا الشهر.

كما ارتفعت المدة التي يستغرقها استعمال الانترنيت حيث حدد أكبر نسبة ما بين الساعة ال10 صباحا و ال12 و ما بين الثالثة و النصف زوالا و قبل الافطار بقليل.

أما ليلا  فان وقت استعمال الانترنيت يتراوح ما بين منتصف الليل و الامساك. كما تشهد الدعائم تغييرا بحيث يكثر استعمال الهواتف و اللوحات الذكية.

 

== الانترنيت, وسيلة للاطلاع و قضاء الوقت قبل الافطار==

 

اعترف لوأج شباب و كلهم منشغلين بهواتفهم الذكية و لواحتهم على مستوى محطة حافلة أنهم يقضون جزءا كبيرا من النهار و الليل في الابحار عبر الانترنيت بحيث أكدوا أن الانترنيت اصبح بالنسبة لهم وسيلة لا بد منها للاطلاع و الدراسة.

و تأخذ شبكات التواصل الاجتماعي حصة الأسد لدى هؤلاء الشباب الذين أكدوا أنهم مولعين بالتطبيقات على غرار فيسبوك و تويتر و انستغرام و يوتوب اضافة الى أرضيات المعلومات المنشورة على الشبكة العنكبوتية.

وخلال شهر رمضان يتم التردد كثيرا على المواقع الخاصة بالدين الاسلامي حيث يطلع الجزائريون على تلك التي تتناول مبادئ و قيم الدين الاسلامي.

في هذا الصدد قال أهم المهتمين بالمواقع المخصصة للدين الاسلامي أن دخول هذه المواقع أصبح سهلا باستعمال تقنية الجيل الثالث بحيث “لم تعد هناك ضرورة لتحميل محتويات من  أجل الاطلاع عليها”.

و من جهة أخرى  أصبح استخدام الانترنيت على مستوى العمل ضروريا خلال السنوات الأخيرة في العديد من المؤسسات. غير أن الدخول له مخصص حصريا للتبادلات المهنية.

في هذا الخصوص صرح عامل بمؤسسة عمومية أن “تقنية الجيل الثالث تسمح لي خلال فترة الاستراحة في العمل بالدخول الى مواقعي المفضلة و الى الشبكات الاجتماعية الاخرى دون اللجوء الى الانترنيت التي توفرها المؤسسة المحدودة على البريد الالكتروني المهني” .

و في البيت يستخدم أغلبية الجزائريين الأنترنيت عبر اللاسلكي (ويفي) عن طريق الحاسوب غالبا.

وفي هذا الصدد  قال أحد عشاق المواقع المعالجة للدين الاسلامي “أكون و أنا بالبيت مرتاح أكثر باستعمال الويفي لأن الربط غير محدود و أنا أفضل الدخول هكذا للمواقع التي تقترح مضامين ثقيلة مثل الكتب و فيديوهات عالية الدقة مخصصة لشهر رمضان”.

و يذكر أن عدد المشتركين في الانترنيت ارتفع من 1ر10 مليون في سنة 2014 الى 4ر21 مليون عند نهاية شهر مارس منهم 19 مليون مشترك في الانترنيت النقال و 89ر1 مليون للأنترنيت ذات التدفق السريع و 903ر554 بالنسبة للجيل الثالث و الرابع.

www.sariheldjazair.com

عن sarihe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى