جميع الحقوق محفوظة لصريح الجزائرجريدة إلكترونية وطنية جزائرية

سكان الجلفة غاضبون من غياب السلطات المركزية في تشييع جنازة المجاهد العقيد أحمد بن الشريف

صريح الجزائر/الجلفة / محمد غالمي

37736735_683430515338024_1516242889938567168_n

سكان الجلفة غاضبون من غياب السلطات المركزية في تشييع جنازة المجاهد العقيد أحمد بن الشريف

لم يهضم سكان و لاية الجلفة و حتى المعزيين الذين توافدوا من صبيحة أمس على مدينة عين معبد الغياب التام للسلطات المركزية سواء على مستوى مطار هواري بومدين بالجزائر العاصمة حينما استقبل جثمان المرحوم العقيد  و حتى في مراسيم دفنه بمقبرة مسقط رأسه في منطقة الزميلة ببلدية عين معبد بولاية الجلفة  ابتداء من ممثل عن رئاسة الجمهورية و رئيس الحكومة  و ووزير المجاهدين و الأمين العام لمنظمة المجاهدين سعيد عبادو الذي كان معتاد المجيء و المكوث في الجلفة في المناسبات و بدون المناسبات  رغم أنه رفيق و ممثلا لفئة المجاهدين على المستوى الوطني  و كذا قائد سلاح الدرك الوطني بقصير غالي  كون المرحوم أول من أشرف على استحداث سلاح الدرك الوطني  و عمل على ترقيته منذ بداية الاستقلال  حيث لم يكلفوا أنفسهم الحضور إلى الجلفة رغم أن المسافة لا تتعد 270 كلم و الطريق سريع و مزدوج  من الجزائر العاصمة إلى مشارف غرداية  و كذا الحال لحمنة قنفاف  والي الولاية المتواجد في عطلة لم يبادر بقطع ساعات قليلة منها لأداء واجب العزاء و حضور مراسيم الدفن كونه المسؤول الأول عن الولاية و أحد سكانها  كل هؤلاء يعتبرون مقصرين سيتذكرهم التاريخ في يوم ما عن هذا الموقف رغم أن المرحوم  العقيد أحمد بن شريف  كفاه الحضور التلقائي و المكثف للجماهير الشعبية البسيطة التي قصدت منزل المرحوم و المقبرة منذ الساعات الأولى في درجة حرارة قاربت 49 درجة من بينهم من قطع مسافات بعيدة مشيا عن الأقدام  و آخرون من أقصى الجنوب و الشرق و الغرب بدون نفاق  إلى جانب بعض الرفاق و شخصيات وطنية من رؤساء أحزاب و وزراء سابقين كل تلك التصرفات و المواقف السلبية جعلت المئات من الشباب و ممثلي جمعيات المجتمع و مواطنين ينددون و ستنكرون موقف أولائك المسئولين الذين كانوا عندما يذكر اسم العقيد أحمد بن الشريف تقشعر أبدانهم المشحمة و يرتجفون ملحون على ضرورة التقرب منه و مصافحته  كل هذا سوف يسجلها التاريخ عليهم عاجلا أو أجلا و سيتعرضون لنفس الموقف و المهانة و التهميش  و الأيام القادمة سوف تشهد  على ما فعلتم نادمين غير مسامحين .

www.sariheldjazair.com/2018/07/25

عن sarihe

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى