يضمن لكم مكتب صريح الجزائر جميع الخدمات الإعلامية والإشهارية لتالي sariheldjazair@gmail.comالهـاتــف الإدارة:0551.87.48.68
أخبار عاجلة
جميع الحقوق محفوظة لصريح الجزائرجريدة إلكترونية وطنية جزائرية

أرشيف القسم : الثقافة

الإشتراك في الخلاصات

تنظيم ملتقى وطني بالمركز الجامعي أحمد زبانة بغليزان حول وسائل الإعلام و الطفل بالجزائر

صريح الجزائر /غليزان/  فاطمة بلزرق

موضوع وسائل الإعلام و الطفل بالجزائركان محورا للملتقى الوطني الذي احتضنته بحر الاسبوع  الماضي جامعة غيلزان بمعهد العلوم الاجتماعية و الإنسانية بالتنسيق مع مخبر الدراسات الاجتماعية والنفسية والأنثروبولوجية  , حيث كان للأستاذة ” رقاد العونية”  حاملة ماجستير في علم النفس وعلوم التربية تخصص ” علم النفس التربوي وطالبة دكتوراه السنة الثالثة دكتوراه نظام كلاسيك , في هذا الصدد مداخلة و  في جعبة عنوانها  الآثار النفسية والاجتماعية لوسائل الترفيه الحديثة على الطفل معتبرة أن هذا الأخير في مداخلتها التي أقيمت بقاعة المحاضرات بالمركز الجامعي أحمد زبانة بغليزان ,أن الطفل ركيزة المجتمع وحامل مشعله من عادات وتقاليد ونظم وكذا المحافظة عليه من الاندثار.إلا انه وفي الآونة الأخيرة تقول وفي ظل الغزو الإعلامي بإيجابياته وسلبياته،أصبح صعب منع ألطفل من هذه التكنولوجيا باعتبارها وسيلة من وسائل الترفيه يلجأ إليها الطفل وقت فراغه. وقد جاءت هذه المداخلة حسب  المتدخلة  للتبصير بالآثار النفسية والاجتماعية لوسائل الترفيه الحديثة على الطفل واقتراح حلول قد تسهم في بناء جيل يكون مجتمع ينهض على أكتاف تربية سليمة فاضلة , و قد رافق موضوع هذه المداخلة الحساسة بجملة من الاقتراحات و التوصيات تحث الأولياء بواجب متابعة أبنائهم وملازمتهم لهم عند استخدامهم لهذه الوسائل من أجل ضمان سلامتهم وحمايتهم من الاستغلال مع إمكانية توفير البديل المفيد للأطفال لقضاء أوقات الفراغ والعطل من خلال التشجيع على الأنشطة الرياضية والعلمية والفنون التشكيلية و غيرها من البدائل من شأنها قد تنقذ الطفل من سلبيات هذه الوسائل الإعلامية المرشحة لتدمير و تخريب عقول  البراءة سواء بكيفية او بأخرى و التي تكون خاتمتها وخيمة  

www.sariheldjazair.com

دفتر الشروط لقطاع السمعي البصري: احترام قواعد و أخلاقيات المهنة

صريح الجزائر/ واج

دفتر الشروط لقطاع السمعي البصري: احترام قواعد و أخلاقيات المهنة

دفتر الشروط لقطاع السمعي البصري: احترام قواعد و أخلاقيات المهنة

يتضمن دفتر الشروط مثلما نص عليه القانون المتعلق بالنشاط السمعي البصري، الامتثال للقواعد المهنية وآداب وأخلاقيات المهنة لدى ممارسة النشاط السمعي البصري مهما كانت طبيعته و وسيلة كيفية بثه.

يحدد دفتر الشروط القواعد العامة المفروضة على كل خدمة للبث التلفزيوني أو للبث الإذاعي حسب أحكام القانون 04-14 المقررة أيضا في المادة 48 “بالتزام الحياد و الموضوعية و الامتناع عن خدمة مآرب و أغراض مجموعات مصلحية سواء كانت سياسية أو عرقية أو اقتصادية أو مالية أو دينية أو إيديولوجية”.

وتنص نفس الأحكام على “الامتناع عن توظيف الدين لأغراض حزبية و لغايات منافية لقيم التسامح” و “عدم المساس بالحياة الخاصة و شرف و سمعة الأشخاص” و احترام سرية التحقيق القضائي و الالتزام بالمرجعية الدينية الوطنية و احترام المرجعيات الدينية الأخرى و عدم المساس بالمقدسات و الديانات الأخرى و كذا احترام متطلبات الوحدة الوطنية و الأمن و الدفاع الوطنيين و المصالح الاقتصادية و الدبلوماسية للبلاد.

و في نفس السياق تنص المادة 49 على أن يلتزم الأشخاص المعنويون المرخص لهم لاستغلال خدمة اتصال سمعي بصري ببث البلاغات ذات الفائدة العامة للسلطات العمومية و كذا البيانات الهادفة إلى الحفاظ على النظام العام”.

للتذكير أكد وزير الاتصال حميد قرين أول أمس الاثنين بتيبازة أن سلطة ضبط السمعي البصري صادقت مؤخرا على دفتر الشروط الذي أعدته الحكومة.

للتذكير تم تنصيب سلطة ضبط السمعي البصري منذ 10 أيام من قبل الوزير الأول عبد المالك سلال وفقا للقانون 04-14 الصادر يوم 24 فبراير 2014 المتعلق بالنشاط السمعي البصري.

وستمارس هذه السلطة  دورها كمنظم للمجال السمعي البصري الجزائري.

وتضم سلطة ضبط السمعي البصري 9 أعضاء تم تعيينهم بمرسوم رئاسي: عين رئيس الجمهورية خمسة أعضاء من بينهم الرئيس و عضوين اثنين غير برلمانيين يقترحهما رئيس مجلس الأمة و عضويين اثنين آخرين غير برلمانيين يقترحهما رئيس المجلس الشعبي الوطني.

تتكفل سلطة ضبط السمعي البصري بالسهرعلى “حرية النشاط السمعي البصري و ضمان الموضوعية والحياد والشفافية وترقية اللغات الوطنية واحترام قيم ومبادئ المجتمع الجزائري”.

وفي مجال الرقابة  يجب على هذه السلطة أيضا السهر على مطابقة أي برنامج سمعي-بصري أيا كانت دعامة بثه للقوانين و التنظيمات السارية و ضمان احترام الحد أدنى للحصص المخصصة للانتاج السمعي البصري الوطني و التعبير باللغات الوطنية.

كما يتعين عليها أن تراقب “بكل الوسائل الملائمة” موضوع و مضمون و كيفييات برمجة الحصص الاشهارية.

و كان رئيس سلطة ضبط السمعي البصري  زواوي بن حمادي قد صرح عقب تنصيبه بأن سلطة ضبط السمعي البصري لا يوجد لها “لا خصوم و لا أعداء” في قطاع السمعي البصري مضيفا أنها تنوي العمل مع وسائل الإعلام كشركاء لها.

و أضاف أنه سيعمل على تقييم وضع  القطاع السمعي البصري مشيرا إلى أنه “ما يبقى بعد ذلك إلا تطبيق القانون”.  

 

       –سلطة ضبط السمعي البصري: السهر على ضمان الموضوعية و الشفافية–

 

و بخصوص مهام و صلاحيات سلطة ضبط السمعي البصري ينص القانون في مادته 54 على انه من بين مهام السلطة “السهر على عدم تحيز الأشخاص المعنوية التي تستغل خدمات الاتصال السمعي البصري التابعة للقطاع العام” و “السهر على ضمان الموضوعية و الشفافية”.

وفيما يخص الضبط و المراقبة، تنص المادة 55 على أن سلطة ضبط السمعي البصري تدرس طلبات إنشاء خدمات الاتصال السمعي البصري و تبت فيها و تمنح الترددات و تسهر على احترام مطابقة أي برنامج سمعي بصري كيفما كانت وسيلة بثه للقوانين و التنظيمات سارية المفعول.

كما تسهر سلطة الضبط على “احترام المبادئ و القواعد المطبقة عل النشاط السمعي البصري و كذا تطبيق دفاتر الشروط و تطلب عند الضرورة من ناشري و موزعي خدمات الاتصال السمعي البصري أية معلومة مفيدة لأداء مهامها”.

و في مجال تسوية النزاعات تنص نفس المادة (55) على أن سلطة ضبط السمعي البصري تقوم بالتحكيم في النزاعات بين الأشخاص المعنويين الذين يستغلون خدمة اتصال سمعي بصري سواء فيما بينهم أو مع المستعملين.

كما تحقق سلطة الضبط في الشكاوي الصادرة عن الأحزاب السياسية و التنظيمات النقابية و/أو الجمعيات و كل شخص طبيعي أو معنوي آخر يخطرها بانتهاك القانون من طرف شخص معنوي يستغل خدمة للاتصال السمعي البصري.  

 

            –عقوبات إدارية و إعذارات و غرامات مالية–

 

فيما يخص العقوبات الإدارية تنص المادة 98 من هذا القانون على انه “في حالة عدم احترام الشخص المعنوي المستغل لخدمة الاتصال السمعي البصري التابع للقطاع العام أو الخاص للشروط الواردة في النصوص التشريعية و التنظيمية تقوم سلطة ضبط السمعي البصري باعذاره بغرض حمله على احترام المطابقة في اجل تحدده سلطة ضبط السمعي البصري.

في حالة عدم امتثال الشخص المعنوي المرخص له باستغلال خدمة الاتصال السمعي البصري لمقتضيات الاعذار رغم العقوبة المالية المشار إليها في المادة 100 أعلاه تأمر سلطة ضبط السمعي البصري حسب المادة 101 إما بالتعليق الجزئي أو الكلي للبرنامج الذي وقع بثه و أما بتعليق الرخصة عن كل إخلال غير مرتبط بمحتوى البرامج.

وتحدد المادة 102 حالات سحب الرخصة في حين تنص المادة 103 على الأنماط التي تؤهل سلطة ضبط السمعي البصري للقيام بالتعليق الفوري للرخصة دون اعذار مسبق.         و بخصوص الأحكام الجزائية تتراوح الغرامات المالية المنصوص عليها في القانون بين مليوني دينار (2.000.000 دج) و عشرة ملايين (10.000.000 دج) .

وعلى سبيل المثال تنص المادة 107 على انه يعاقب بغرامة مالية من مليوني دينار (2.000.000 دج) إلى عشرة ملايين دينار (10.000.000 دج) كل شخص طبيعي أو معنوي يستغل خدمة الاتصال السمعي البصري دون الحصول على الرخصة المنصوص عليها في القانون.

وجاء في نفس المادة أن الجهات القضائية المختصة تقوم بمصادرة الوسائل و المنشئات المستعملة لاستغلال خدمة الاتصال السمعي البصري. 

www.sariheldjazair.com

قم للمعلم وفــه التبجيل كاد المعلم ان يكون رسولا

صريح الجزائر / غرداية / بامون الحاج نورالدين

شعار حفل التكريم للأستاذ لقرع الحاج علال بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية
بمبادرة وإلتفاتة من إدارة وطاقم مدرسة الشهيد بيتور جلول بحي أشعاب إسماعيل متليلي الشعانبة ولاية غرداية وعلى رأسها مديرها السيد حوتية دربالي (الجيلالي) بن محمد المشرف على الحفل. إحتضنت المدرسة اليوم الثلاثاء 26 جانفي 2016 فعاليات حفل تكريم الأستاد لقرع الحاج علال المدير السابق لها عرفانا وتقديرا لمجهوداته الجبارة المبذولة في خدمة المدرسة.
وبحضور السلطات المحلية يتقدمهم السيد علي طرباقو رئيس المجلس الشعبي البلدي والأسرة التربوية من مدراء و مفتشين و أساتذة، وأصدقاء و أعيان وأهالي، وبتلاوة آيات بينات أحد تلاميذ المدرسة ,أفتتح الحفل وبكلمة ترحيبية و شكر من طرف السيد مدير المدرسة , ثم كلمة للسيد رئيس البلدية الذي أثنى فيها على مجهودات الرجل و خصاله ومسيرة عطائه الزاخرة بالإنجازات و التفاني في العمل، والتي كانت في مضمونها شهادة تكريم وعرفات من تلميذ في حق معلمه و أستاذته, و الذي ذكر فيها أنه تتلمذ على يدي الأستاذ وحتى في فترة التحضير لإمتحان شهادة البكالوريا كان الأستاذ سندا له ولزملائه بحيث فتح لهم منزله لهم للمذاكرة وتقديم الدعم النفسي و المعنوي قبل المادي,و التي عقبه فيها كل من السادة المفتش الأستاذ جقاوة علي والزميل المدير السابق قربوز الحاج محمد, و بإختتام فقرة الكلمات , تخلل الحفل فقرة نشاطات من طرف تلاميذ المدرسة الذين زادوا الحفل بهجة و رونقا لاسيما البراعم بلباسهم التقليدي حفظهم الله و السيد المدير

بتوسطهم. وبإختتام النشاط شرع في تكريم الرجل بداية من طرف السيد رئيس البلدية والسادة المفتشين والحضور ممن شرفوا الحفل بوقفتهم منهم مدير البناء والتعمير للولاية واطارات من التلفزيون الجزائري بالعاصمة.
بحيث كان التكريم لفتة و بصمة مسجلة بأحرف من ذهب في حق الرجل حفظه الله , عرفانا و تقديرا و إفتخارا بمجهوداته المبذولة طيلة حياته المهنية و للعلم أن الأستاد لقرع الحاج علال المدير السابق للمدرسة شغل منصب مدير لعديد من المدارس الإبتدائية خلال مشواره المهني التربوي , ومسيرته التعليمية من معلم إلى

مدير التي فاقت الثلاثة عقود أكثر من 30 سنة خلت بكل ما تحمله السنة من معنى و كلمة , والتي لم يمل ولم يكل فيها في كل ما قدمه من العطاء و بذل المجهود في سبيل المصلحة العامة للتلاميذ و للتربية الناشئة خاصة, وهي المدة تخرج فيه على يديه العديد من الإطارات , الذين هم اليوم بالمديريات و المؤسسات في مناصب عليا بالولاية وغيرها , الرجل الذي يرفض أخد عطلته كباقي العمال بل يبقى في العطل الفصلية يراعي

مطالب المدارس التي عمل فيها, ملبيا إحتياجاتها, توفيرا لجو ملائم لبراعمه, إضافة إلى نشاطه الجمعوي و المسجدي الغير منقطع المتواصل على الدوام و الذي يعتبر مثال حي بربوع مدينة متليلي الشعانبة يقتدى بها و يحظى بإحترام الجميع كبير و صغير , الرجل الذي لا يعرف كلمة لا في قاموس حياته لا يتأخر في تلبية أي طلب يخدم مصلحة العلم و المعرفة عامة والتربية و التعليم خاصة .

خطوة و إلتفاتة تسجل بأحرف من ذهب في صفحات سجله الذهبي الجد مشرف ,جازى الله القائمين عليها و المنظمين لها ,

www.sariheldjazair.com

مولود فرعون- نضال بطل

صريح الجزائر/بقلم حسين

نبقى نتغنى بأمجادنا، لنرتقي بأعلامنا، ونحقق أحلامنا، ونعلي صوتنا، بطلنا اليوم هو “فورولو” هذا الاسم الذي كرره كثيرا في يومياته، بطل تعلقت به كثيرا والدته، كيف لا وهو الوحيد الذي بقي حي من بين إخوته، إنه مولود فرعون .

اخترت هذه الشخصية تحديدا لأجسد صورة الجزائري القاهر للفقر من جهة، وللمستعمر من جهة أخرى عن طريق لغة تعلمها من العدو، ليرسم الطريق إلى ميلاد أدب جديد، معروف بالأدب الجزائري المكتوب باللغة الفرنسية، مثله مثل كتاب كبار على غرار كاتب ياسين، محمد ديب، آسيا جبار…

هؤلاء الذين ارتقوا بالأدب الجزائري وأوصلوه إلى العالمية، فأخبروا العالم بوجود قضية وطنية في أرض طاهرة تسمى الجزائر.

ولد مولود فرعون في الثامن مارس1913 بقرية” تيزي هيبل”، سجل بلقب فرعون في الحالة المدنية الفرنسية لكن لقبه الحقيقي هو “آيت شعبان”.

التحق بالمدرسة الابتدائية سنة1920م وهو في سن السابعة، وسجل في قرية” تاوريرت موسى” المجاورة، فكان يقطع مسافة طويلة يومياً بين منزله ومدرسته سعياً على قدميه في ظروف صعبة، فتحدى ‘”مولود فرعون'” ظروفه القاسية، ومصاعبه المختلفة، بمثابرته واجتهاده وصراعه مع واقعه القاتم الرازح، تحت نيران الاستعمار الفرنسي.

ثم تحصل على إجازة سنة 1928 ليواصل دراسته في المدرسة الابتدائية العليا “بتيزي وزو”، وبعدها التحق بمدرسة تكوين المعلمين “ببوزريعة” سنة 1932م، وقد تحصل على ثقافة تركت في نفسه أثرا عميقا خاصة على المستوى الإيديولوجي والجمالي واللغوي.

في سنة 1935 عين معلما للغة الفرنسية “بتيزي وزو”، فتزوج بابنة عمه ذهبية لينجبا سبعة أطفال، ثم عين سنة 1946 “بتاوريرث موسى”.

وفي سنة 1952 أصبح مديرا للدروس التكميلية في مدينة “فور ناسيونال” بتيزي وزو، انتقل سنة 1957 إلى مدينة “الناظور” في أعالي مدينة الجزائر ليصبح مديرا لها، وفي سنة 1960 أصبح مفتشا للمراكز الاجتماعية “بالأبيار”، وشاءت الأقدار أن تكون نهايته على يد فرقة من كومندوس المنظمة العسكرية السرية ( O.A. S) سنة 1962، وقد اغتيل رفقة خمسة من زملائه.

لقد اقتفى مولود فرعون آثار كبار الأدباء والمبدعين الذين عاصرهم، فعاش حياته خدمة للقضية الوطنية كيف لا وهو القائل: «أكتب بالفرنسية، وأتكلم بالفرنسية، لأقول للفرنسيين أني لست فرنسياً».

ومن أبرز مؤلفاته نذكر:

– رواية نجل الفقير1939م نشرها سنة 1950 من ماله الخاص.

– مراسلات مع ألبير كامو 1951.

– رواية الأرض والدم سنة 1951.

– رواية الدروب الوعرة 1957.

وفي سنة 1960 قام بنشر وترجمة أشعار “سي محند أومحند” الشاعر القبائلي، كما نشر مقالات وكتب حول قضايا التعليم.

تتحدث جل روايات كاتبنا عن المعاناة الجزائرية تحت ظلام الاستعمار، والمحاولات العديدة لطمس الهوية الجزائرية من تجهيل، ونشر للمسيحية، ومسح الثقافة الإسلامية واحتقار كل ماهو جزائري.

كتب “فرعون” باللغة الفرنسية أملا منه بأن تصل أعماله إلى العالمية بصفتها لغة أجنبية طاغية، ولكي يبين من جهة أخرى بأن الأدباء الجزائريين الذين يكتبون باللغة الفرنسية لا يعكسون الهوية الفرنسية ولا يمجدونها، وإنما هم في صراع معها، وقد جعلوها تنقلب على أهلها تحت شعار ” علمني كيف أقتلك”.

www.sariheldjazair.com

عبد الحميد ابن باديس مفخرة الجزائر

صريح الجزائر/بقلم حسين بوسوفة

حين نذكر الجزائر فإننا نقف أمام تاريخ شامخ وبلد عربي مسلم ضحى من أجل أن يجعل الإسلام ينتصر ويعلوا في معركة خاضها ضد الصليب الفاجر، ولقد خرج من هذه الأرض علماء وباحثين وشعراء كبار، فمن ذا الذي لا يعرف البيت القائل:

شعب الجزائر مسلم
والى العروبة ينتسب
هو للشيخ عبد الحميد ابن باديس هذه الشخصية التاريخية البارزة، والتي سأحاول أن أوجز بعض من آثاره وأعماله التي ستبقى خالدة في التاريخ .

ولد شيخنا سنة 1889م في عائلة مثقفة، أحبه والده حبا كبيرا وعمل على ترسيخ معالم الإسلام فيه، وكان لا يترك منبرا للعلم إلا وأخذه برفقته، ولم ينكر عبد الحميد فضل والده عليه حيث صرح بذلك في حفل ختم تفسير القرآن الكريم سنة 1938 م، أمام حشد كبير من المدعوين تم نشره في مجلة الشهاب حيث قال: ” إن الفضل يرجع أولا إلى والدي الذي رباني تربية صالحة ووجهني وجهة صالحة، ورضي لي العلم طريقة أتبعها ومشرباً أرده، وبراني كالسهم وحماني من المكاره صغيراً وكبيراً، وكفاني كلف الحياة… فلأشكرنه بلساني ولسانكم ما وسعني الشكر.«.

ختم ابن باديس القرآن الكريم وهو ابن ثلاث عشرة سنة ، ثم تلقى التفاسير من عند الشيخ سلمان الونيسي ومما علمه هذا الشيخ المقولة الشهيرة “اقرأ العلم للعلم لا للوظيفة” بل وأخذ عليه عهدا أن لا يقبل بأي وظيفة تمنح له من طرف فرنسا .

اعتز ابن باديس بأصوله الأمازيغية والعربية والإسلامية، وقد لعب دورا كبيرا في الحفاظ على الهوية الجزائرية بمكوناتها الثلاثة وتصدى مرارا لمحاولات تغريبها، التحق سنة1908م بجامع الزيتونة، فأخذ العلم من كبارها وفي طليعتهم الشيخ “محمد القيرواني” وبعد أن أخذ العلم توجه إلى المدينة المنورة وقام بأداء فريضة الحج ومكث في المدينة ثلاثة أشهر، وقد سنحت له الفرصة وألقى دروسا في المسجد النبوي وساعده على ذلك شيخه حمدان الونيسي الذي استقر في المدينة، وكما تعرف هناك على الشيخ البشير الإبراهيمي وكان هذا التعارف من أنعم اللقاءات وأبركها، أشار عليه الشيخ حسين الهندي بالعودة إلى الجزائر نظرا لحاجتها إليه، ولكنه قبل العودة عرج على الحجاز وبلاد الشام ومصر وساعده رجال الإصلاح على إصدار جريدة الشهاب التي استمرت حتى عام 1929م، ثم تحولت إلى مجلة شهرية وكان شعارها ” لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها ” .

في سنة 1931م عاد عبد الحميد ابن باديس إلى الجزائر وذلك من بوابة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ومما شجع ابن باديس وأمضى عزيمته هو وجود عصبة مؤمنة وصفهم بالأسود الكبار أمثال الإبراهيمي والعربي التبسي والعقبي …

ويعتبر ابن باديس مجددا ومصلحا معروف بدعوته إلى نهضة المسلمين، وهو عالم مفسر فسر القرآن الكريم كاملا خلال خمسة وعشرون سنة في دروسه اليومية، وسياسي كتب في المجلات والجرائد أين تهجم على فرنسا وأساليبها الاستعمارية، وهو مربي أخذ على عاتقه تربية الأجيال فأنشأ المدارس واهتم بها ، وكما أنه كان شاعرا بليغا.

ويعتبر ابن باديس نسرا من نسور الجزائر وافريقيا وهو رمز لكل جزائري يعتز بجزائريته وعروبته وإسلاميته كيف لا وهو الذي قال في رائعته :

شعب الجزائر مسلم

والى العروبة ينتسب

من قال حاد عن أصله

أو قال مات فقد كذب

أو رام ادماجا له

رام المحال من الطلب

يا ناشئ بك رجائنا

وبك الصباح قد اقترب

خذ للحياة سلاحها

وخض الخطوب ولا تهب

www.sariheldjazair.com

دار النشر الباديسية تنظم معرض للكتاب بالبويرة حضر الكتاب وغاب القارئ

صريح الجزائر/ البويرة/ اطال سليمان

تحتضن دار الثقافة علي زعموم بمدينة البويرة على مدار 15 يوما معرضا للكتاب لدار النشر الباديسية القادمة من مدينة قسنطينة .المعرض هذا حسب المشرفين يتظمن العديد من العناوين منها الدينية والسياسية والقانونية والاداب والاقتصاد اضافة الى كتب الاطفال والبحوث الجامعية حيث تصدرت مبيعات الكتب الدينية في اليومين

الاولوين للمعرض الذي تم فيه تطبيق تخفيضات وصلت الى 20 بالمائة.وبالرغم من هذه التخفيضات الهامة والكم الهائل من العناوين التي تم عرضها الا ان الاقبال عليها يبقى لحد كتابة هذه الاسطر محتشما ولاسباب تبقى مجهولة في انتظار ما تصفوا به الايام المتبقية خاصة وان جل الطلاب مقبلين على عطلة الشتاء.

www.sariheldjazair.com

عبد الله بن محمد نعاس مسيرة وكفاح رجل في الظل

صريح الجزائر/بقلم الأستاذ: طارق النائلي نعاس
شخصية يجهلها الكثير من الجيل الحالي، بل حتى من سمع به أو أدرك زمانه ربما لا يعرف عنه الكثير، فالشيخ عبد الله بن الشيخ محمد بن الشيخ عبد الرحمان بن السليمان النعاس النائلي نسبا وأخواله سفاري من بيت القاضي المعروف عبد الله،كان ذو هيبة ووقار، خلوق إلى أبعد الحدود، غيور على وطنه ودينه كما وصفه جل من عايشه،مولده يوم 12 ماي سنة 1332هـ (1913 م) كان بمثابة إضافة لبنة أخرى من لبنات الزاوية النعاسية التي خدمت ولا زالت تخدم الدين والمجتمع فأضحى الشيخ روحي المنهج من الوهلة الأولى، حفظ وقرأ ما تيسر من

القرآن وعلومه عند الشيخ العلامة محمد لن ربيح، وكان ملازما للشيخ المربي عبد الحميد بن الشيخ محمد الصغير بن الشيخ المختار شيخ زاوية أولاد جلال ببسكرة أين أخذ عنه ورد الطريقة الرحمانية مما أهله ليكون دعما قويا لأخيه الشيخ شريف في تسيير شؤون الزاوية بدار الشيوخ، تكوينه لم يشمل الجانب الديني فقط بل حمل الشيخ شهادة التعليم باللغة الفرنسية سنة 1930م.

الجانب الآخر من حياة الشيخ نضاله في صفوف الوطنيين منذ 1936م وهو عضو مؤسس للنادي الإسلامي بالجلفة، ومن الأعضاء المؤسسين للكشافة الإسلامية الجزائرية بالجلفة كذالك مع العمداء أحمد شكري والأخوان شكالي ومحمد بوسعيد ومحمد بن الحاج وغيرهم،حيث أصبح أمينا عاما للكشافة الإسلامية (1941م-1947م)، ودون نسيان دوره الهام في جبهة التحرير الوطني أين كان مسبلا بصفوفه منذ 1959م إلى الاستقلال، وقد اعتقل من طرف DST (مديرية الأمن الإقليمي للمحتل الفرنسي) شهر جوان 1960م ليقبع في السجن ويعذب مدة قبل أن يطلق سراحه.

بعد الاستقلال ساهم الشيخ تحت وصاية جبهة التحرير الوطني في تشييد الهياكل الإدارية المحلية حيث عين من طرفها أمينا عاما لدائرة الجلفة إلى أن أحيل للتقاعد، ويجدر بالذكر أيضا أنه من الأعضاء المؤسسين لمدرسة الإخلاص بالجلفة.

كانت تجمعه عدة علاقات طيبة مع جل أئمة وعلماء المنطقة وضواحيها أمثال الشيخ العلامة مسعودي عطية والشيخ مصطفى حاشي والشيخ عبد القادر عثماني وغيرهم، وقد سهل الله له عدة مرات زيارة الحرمين حاجا ومعتمرا.

هذا هو الشيخ عبد الله بن محمد نعاس حياة كلها كفاح وخدمة للدين والوطن ومثالا للرجل الصالح الذي جعل الدنيا ممرا وجسرا للآخرة وكما قال الله تعلى في كتابه العزيز كل نفس ذائقة الموت ففي سنة 1989م وفي يوم مهيب وبمنزله العامر بالجلفة توفي الشيخ رحمه الله ودفن بجانب والده وجده بالزاوية النعاسية بدار الشيوخ تاركا وراءه الصدقة الجارية متمثلة في المدرسة القرآنية بحي النعاس بربيح حبسا لوجه الله ومكتبة ثرية بالكتب في جميع

التخصصات وبعدة لغات وهي موجودة بالزاوية، وترك الشيخ بشهادة القاصي والداني الأولاد الصالحين من بنين وبنات كالمرحوم محمد نعاس والمرحوم عبد الحميد نعاس والمرحوم أحمد نعاس وعبد العزيز نعاس والشيخ المربي علي نعاس، فرحم الله الشيخ الفذ في سلوكه وأخلاقه ومعاملته وجزاه الله كل الأجر والمغفرة والثواب آمين.

- Copie

www.sariheldjazair.com

دعا المكتبات إلى شراء الكتب من داخل إقليم الولاية ميهوبي : سننشئ سوق لبيع اللوحات الفنية بالجزائر

صريح الجزائر/ بغليزان / صغير محمد

كشف وزير الثقافة عز الدين ميهوبي ،عن وجود مشروع لإنشاء سوق لبيع اللوحات الفنية بالجزائر ،وهذا حتى يتسنى للرسامين الفنانين بيع لوحاتهم الفنية ، مثل ما هو معمول به في دول العالم على غرار اوروبا وامريكا .
كما شدد ميهوبي خلال مشاركته في الذكرى الـ 30 لوفاة الرسام محمد اسياخيم الثلاثاء بغليزان، على ضرورة تفعيل المكتبات الولائية لشراء الكتب من المكتبات المتواجدة بإقليم الولاية وليس بخارجها ، وهذا من أجل تشجيع بيع الكتب ،وإعادة إرجاع ثقافة المكتبات بالولايات.
و من جهة أخرى ، أشاد وزير الثقافة بالرسام محمد اسياخم ، معتبرا إياه رائد الفن الجزائري المعاصر من أمثال الفنانين الآخرين ،وأنه كان فنانا مثقفا ،وكان قربا من المثقفين والشعراء على غرار الكاتب ياسين ،ولم يكن يبخل في تقديم رأيه ، وأنه كان مرجعية في الفن الجزائري ،وأعماله ظهرت في قطع النقود والطوابع وفي الأعمال السينمائية .
ويشار انه بحضور أكثر من 60 فنان في الرسم التشكيلي مخضرمين منهم وشباب من ذكور وإناث أعطى أول

أمس عزالدين ميهوبي وزير الثقافة إشارة إنطلاق فعاليات التظاهرة الثقافية والفنية المهداة للفنان التشكيلي الراحل امحمد إسياخم في طبعتها الثالثة والتي تحتضنها دار الثقافة بعاصمة الولاية غليزان حيث أكد وزير الثقافة خلال تدخله المقتضب أن هذه التظاهرة الفنية تعد بمثابة الوفاء لواحد من ابناء الجزائر أيقونة الفن والإبداع وهو من

رواد الفن الجزائري المعاصر وأن رحيله هو قراءة في التجربة المتفردة عزالدين ميهوبي ثمن ما قامت به مؤسسة إسياخم المنظمة لهذا الحدث الثقافي الذي جمع أصدقاء وتلاميذ الفنان أمحمد إسياخم مؤكدا بان وزارة الثقافة تدعم مثل هذه الأعمال التي تهدف الى إحياء كل رمز من رموز الوطن الذين عبر عن وجدان الشعب وبالخصوص الذين عرفوا بالفن الجزائري في المحافل الدولية وهم كثر وأن الجزائر تملك الكثير من التاريخ بيدان قلة الذاكرة حالت دون تسليط الضوء على الكثير من مناقب فنانين هم في طي النسيا.

في ملتقى وطني حول تاريخ الرجل التقافي والجهادي والديني الامير عبد القادر ينزل ضيفا على قصر الثقافة بتلمسان في ملتقى وطني

 

كشف المشتاركون في الملتقى الوطني المنظم من طرف المتحف العمومي للأثار الإسلامية بقصر الثقافة “عبد لكريم دالي بعنوان الأمير عبد القادر رائد المقاومة الجزائرية بسيرته و جهاده تحت شعارالثورة الجزائرية جهاد و إستمرارية عن الدور الفعال الذي لعبه الامير عبد القادر في بناء اسس الدولى الجزائرية حيث سلط المحاضرن الضوء على شخصية الأمير عبد القادر المجاهد

الأديب والمتصوف، والتاكيذ على على الجوانب التي انجحت مقاومته ودورها في الحفاظ على اللغة العربية ونشرها
هذا وقد اعتمد المحاضرون على أربعة محاور رئيسية منها الكتابات العربية، الإسلامية والأجنبية والموروث الثقافي و الحضاري للأمير من خلال تمسكه برموز الهوية الجزائرية حتى حظي بإسم رائد المقاومة الجزائرية الذي رفع لواء الجهاد من اجل استقلال الجزائرالتي إمتد فيها العامل الجهادي منذ 1830 إلى غاية النصف الثاني من القرن العشرين من جانب اخر عرف المشاركون في الملتقى بفكر و شعر و فلسفة وجهاد وتصوف الرجل المقاوم الذي تعددت أدواره النضالية و

الأدبية العلمية بذكاء كما اعطي هذا الملتقى فرصة للإهتمام بالبحوث الجادة التي تسهم في رفع مستوى الدراسات حول الأمير عبد القادر تلك الشخصية التي وصفت بالقيادية و الفكرية و الشعرية و جعلته سباقا لدعوة الحوار فعاش بين الكتب و المخطوطات و لم ينقطع عنها وهو في أصعب الظروف التي عاشها كمجاهدا في سبيل الله و الوطن كما ذكّر المحاضرون بما قام به الأمير حين تابع إنشاء المكتبة الوطنية في عهد الإستعمار الفرنسي و ثمن قيمة الكتاب عندما زارها معتبرا أياه ذاكرة الهوية الجزائرية

www.sariheldjazair.com

إلى الأعلى