يضمن لكم مكتب صريح الجزائر جميع الخدمات الإعلامية والإشهارية لتالي sariheldjazair@gmail.comالهـاتــف الإدارة:0551.87.48.68
أخبار عاجلة
جميع الحقوق محفوظة لصريح الجزائرجريدة إلكترونية وطنية جزائرية

أرشيف القسم : أخبار الجنوب

الإشتراك في الخلاصات

تفكيك شبكة تهريب الكوابل النحاسية و بحوزتها قنطارين من النحاس مهربة و 28 مليون سنتيم بالجلفة

صريح الجزائر.رضوان غالمي

تفكيك شبكة تهريب الكوابل النحاسية و بحوزتها قنطارين من النحاس مهربة و 28 مليون سنتيم بالجلفة صريح الجزائر

تفكيك شبكة تهريب الكوابل النحاسية و بحوزتها قنطارين من النحاس مهربة و 28 مليون سنتيم بالجلفة
صريح الجزائر

تمكنت نهار أمس مصالح الشرطة القضائية بالأمن الحضري الثالث التابعة للأمن الولائي بالجلفة  بالتنسيق مع النيابة الجمهورية لمحكمة الاختصاص بالجلفة من تفكيك شبكة مختصة في تخريب و تهريب كوابل النحاس  تنشط على مستوى إقليم ولاية الجلفة و ضواحيها  تتكون من 5 مشتبه فيهم تتراوح أعمارهم ما بين 19 و 27 سنة  و بحوزتها أزيد من 2 قنطار من الكوابل النحاسية و مبلغ مالي من عائدات المبيعات قدره 28 مليون سنتيم حسب مصادر صريح الجزائر التي أشارت بأن المشتبه فيهم تم تقديمهم  نهار اليوم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الاختصاص بالجلفة بتهم تكوين جمعية أشرار و السرقة الموصوفة المقترنة بظروف الليل والتعدد واستعمال مركبة  لغرض سرقة الكوابل النحاسية.

صريح الجزائرجريدة وقناة إلكترونية وطنية جزائرية

 

 

سكان حي المجاهدين في عين وسارة بالجلفة يحتجون أمام البلدية للمطالبة بحقهم في التحسين الحضري

صريح الجزائر.رضوان غالمي

سكان حي المجاهدين في عين وسارة بالجلفة يحتجون أمام البلدية للمطالبة بحقهم في التحسين الحضري

سكان حي المجاهدين في عين وسارة بالجلفة
يحتجون أمام البلدية للمطالبة بحقهم في التحسين الحضري

جدد سكان حي المجاهدين الشعبي بمدينة عين وسارة  1غرب شمال عاصمة الولاية الجلفة مطلبهم الرئيسي في وقفة احتجاجية سلمية أمام مقر البلدية المركزية مطالبين من السلطات العمومية مدهم بحقهم  المشروع المتعلق أساسا  في برامج التحسين الحضري وهذا من أجل ب تعميم الإنارة المنزلية والعمومية حيث لازال بعضهم يستعمل الشموع وآخرون التوصيلات العشوائية للكوابل الكهربائية على مسافات طويلة مشكلة خطرا عموميا قائما بذاته وكذا قنوات الصرف الصحي وشبكات مياه الشرب إلى جانب الأرصفة والإنارة العمومية وهذا من اجل تحسين  ظروف معيشتهم اليومية وقد استاء بعض من اتصلوا صريح الجزائر من وعود المسؤولين المحليين الإداريين منهم والمنتخبين التي أضحت وعودهم سرابا بعيد التحقيق ملتمسين من والي الولاية التدخل لفك  عنهم الغبن و المعاناة التي يتخبطون فيها منذ عدة سنوات خلت .

صريح الجزائرجريدة وقناة إلكترونية وطنية جزائرية

 

 

 

مصرع خمسيني في اصطدام سيارة بدراجة نارية في قصر الحيران بالاغواط

صريح الجزائر محمد غالمي

لقي عشية أمس في حدود الساعة الثالثة و 5 دقائق راكب يبلغ من العمر 51 سنة حتفه على الفور وأصيب أخر يبلغ من العمر 37 سنة بجروح متفاوتة الخطورة بعد حادث مرور مميت وقع على مستوى محور الطريق الولائي رقم 133 الرابط بين حاسي الدلاعة و قصر الحيران نتيجة اصطدام عنيف لسيارة سياحية بدراجة نارية أسفر عن وفاة راكب في عين المكان و إصابة أخر بجروح مختلفة بليغة الخطورة حسب مصادر صريح الجزائر التي أشارت بأن الجريح تم إسعافه في عين المكان و نقله رفقة جثة الضحية من طرف مصالح الحماية المدنية إلى كل من مصلحتي الاستعجالات الطبية الجراحية و حفظ الجثث بمستشفى قصر الحيران شرق عاصمة الولاية الاغواط بينما فتحت مصالح الأمن المختصة تحقيقا لمعرفة ظروف الحادث المميت

 

صريح الجزائرجريدة وقناة إلكترونية وطنية جزائرية

 

إنقاذ جروين من قاع بئر تقليدي في حاسي الدلاعة بالأغواط

صريح الجزائر محمد غالمي

نجحت نهار أمس عناصر الحماية المدنية بإقليم بلدية حاسي الدلاعة جنوب شرق عاصمة الولاية الأغواط  في عملية إنقاذ نوعية تمثلت في استخراج  جروين سقطا في قاع بئر تقليدي غير مغطى يقع في منطقة  الضاية الريفية ببلدية حاسي الدلاعة حسب مصادر صريح الجزائر التي أكدت بأن العملية تمت في ظرف قياسي   و أن حالة الحيوانين عادية .

صريح الجزائرجريدة وقناة إلكترونية وطنية جزائرية

شرفي: نسبة المشاركة في التشريعيات بلغت 23.03 بالمائة

صريح الجزائر

كشف رئيس السلطة المستقلة للانتخابات محمد شرفي أمس، بأن نسبة المشاركة في الإنتخابات التشريعية لـ12 جوان بلغت 23.03 بالمائة، حقق فيها حزب جبهة التحرير الوطني أكبر عدد من المقاعد بـ105 مقعد، مشددا على أن معالم البرلمان رسمت من قبل الشعب بكل شفافية ونزاهة.

وأضاف محمد شرفي خلال ندوة صحفية عرض خلالها النتائج الأولية للانتخابات التشريعية، بأن عدد المصوتين بلغ 5 ملايين و625 ألف و324 ناخب منهم 5 ملايين و583 ألف ناخب داخل الوطن و 42 ألفا و 242 ناخب في الخارج من أصل 24 مليون و425 الف و171 شخص يمثلون الهيئة الناخبة الكلية، مع تسجيل أكثر من مليون ورقة ملغاة، مع تمكن 34 امرأة من بلوغ مبنى زيغود يوسف.

شرفي: نسبة المشاركة في التشريعيات بلغت 23.03 بالمائة

شرفي: نسبة المشاركة في التشريعيات بلغت 23.03 بالمائة

واسفرت النتائج حسب محمد شرفي عن حصول حزب جبهة التحرير الوطني على 105 مقعد، متبوع بـ78 للقائمة المستقلة تليها حركة مجتمع السلم بـ64 مقعد ثم حزب التجمع الوطني الديمقراطي بـ57 وكذا جبهة المستقبل بـ48 مقعد ثم حركة البناء بأربعين مقعد.

واقتسمت بقية الاحزاب باقي المقاعد حيث تحصلت جبهة الحكم الراشد وصوت الشعب على ثلاثة مقاعد، فيما تحصل كل من حزب الحرية والعدالة وجبهة العدالة والتنمية على مقعدين لكل منهما، فيما تحصلت أحزاب الجزائر الجديدة، الكرامة وجيل جديد على مقعد واحد.

وشدد رئيس السلطة المستقلة خلال تقديمه للنتائج على أن ديناميكية التغيير السلمي التي انطلقت يوم 22 فيفري تتدعم اليوم من خلال مكسب مؤسساتي جديد ومنبر للسلطة الشعبية ووكيل لسيادة الشعب يتمثل في الغرفة الاولى للبرلمان الذي اختار الشعب السيد تزكيته واختيار ممثليه.

وأكد ذات المتحدث على أن هذا البرلمان الذي “رسمت معالمه بكل حرية وشفافية من قبل الشعب” ينتظر منه أن يسجل للتاريخ الحوكمة الجديدة للبلاد وفق مقاربة المصلحة الوطنية وبكل تجانس مع التطلعات الحقيقية للناخبين الذين منحوه كل ثقتهم، مشيرا إلى المعايير الجديدة سمحت بظهور بوادر مجلس شعبي مشكل من أغلبية للشباب والجامعيين، مردفا “تطبيق النظام الانتخابي الجديد سمح بتعديل نمط التمثيل الشعبي ما يستوجب دراسة معمقة واستخلاص العبرة لما حدث”.

وكشف المتحدث ذاته بأن بعض الدوائر الانتخابية الكبرى لم تفصح عن أغلبية او كتلة متقدمة على غرار ولاية قسنطينة التي لم تتمكن فيها أي قائمة من تحقيق عتبة الخمسة بالمائة ما أدى لتقاسم المقاعد من كل القوائم فيما تم تسجيل في دوائر قائمة حصدت فيها كل المقاعد.

واردف شرفي “لقد كان الناخب في الماضي القريب يصوت ولا يختار واليوم وبعد الحراك المبارك والقيم التي رسختها ديمقراطية ودستور نوفمبر أصبح الناخب يصوت ويختار من يمثله بكل حرية واستقلالية ومن ثم تسعى السلطة المستقلة لضمان نزاهة وشفافية الانتخابات بفضل الدستور الذي كرس استقلاليتها ودورها ضمان صوت الشعب”.

ونوه محمد شرفي بإنجاز السلطة المستقلة التي تمكنت من تقديم النتائج في الوقت المناسب قائلا “لم يكن أحد يتوقع أن نتمكن من إعلان النتائج في 72 ساعة قبل أن كانت المفاوضات التي قامت بها السلطة مع الادارة تتكلم عن 120 ساعة رغم كل ما أحيط من صعوبات طبيعية.

في رده على سؤال بخصوص مقاطعة منطقة القبائل أكد شرفي بأنه مطالب بإعطاء النتائج التي أفرزتها صناديق الاقتراع، مشيرا إلى أن القانون يأخذ بعين الاعتبار المصوتين ويبني عليهم النتائج، مشيرا إلى أنه يبقى من حق كل جزائري المشاركة أو المقاطعة مهما كانت المنطقة التي ينتمي إليها، مضيفا “لا أريد الدخول في النقاش حول من ينتخب ومن لا ينتخب والمهم احترام رأي المخالفين وإن كان الموقف ليس بناء على مخالفة العملية السياسية فهو موقف غير ديمقراطي ولا يدخل في منطق الانتخابات”.

وأوضح رئيس السلطة المستقلة بخصوص التأخر في إعلان النتائج بأن ما وقع من خروج القوائم الفائزة عادي، مضيفا “المراقبون كانوا يعلمون النتائج قبل رئيس السلطة المستقلة، ولو صرحت قبل الوقت لخرقت القانون الذي يحتم الكشف عن النتائج بعد وصول آخر محضر”.

كما كشف شرفي بأنه قدم شكاوى بخصوص 156 تعديا على العملية شملت تسريب القوائم وتكسير الصناديق وحشو الصناديق بالأوراق والنيابة العامة أحاطت بكل 41 إحالة التي وصلتها وكل مرتكب لجرم سينال جزاءه وفق التشديدات التي تضمنها القانون الجديد وسيرون النتيجة.

كما اعترف شرفي بوجود بعض الاختلالات التي تضمنها قانون الانتخابات داعيا إلى تداركها مستقبلا، مشيرا إلى أن اسلوب القائمة المفتوحة يعد مكروها عالميا لما يتسبب فيه من صعوبات في عملية التنظيم.

وبخصوص قلة المشاركة أشار شرفي إلى أن إعادة الثقة للمواطنين ستأتي بطريقة تدريجية بعد أن يلاحظ المواطنون نزاهة الانتخابات، داعيا في السياق ذاته للتفريق بين المقاطعة والعزوف، مردفا “عندما تعود الثقة في الحكومة والوزير والمسؤول سيرتفع مستوى المشاركة آليا”.

وكشف محمد شرفي عن تسجيل 113 ألف ممثل للقوائم المترشحة, وهو ما يبرهن حسبه عن الشفافية التامة التي تم بها الاقتراع وهو ليس رقما هينا بل يعبر عن حيوية الديمقراطية، مضيفا “كنا في السابق نشتاق لرؤيتهم لأنهم لم يكونوا يؤمنون بجدوى الرقابة وفي الانتخابات الاخيرة راقب هؤلاء على مستوى اللجان البلدية والولائية رغم أن القانون لم يكن يتيح ذلك”.

صريح الجزائرجريدة وقناة إلكترونية وطنية جزائرية

أجواء حارة تتعدى 50 درجة وأمطار متفرقة بداية من اليوم

صريح الجزائرجريدة إلكترونية وطنية

أفادت مصالح الأرصاد الجوية، اليوم الأحد، أن معظم مناطق التراب الوطني، ستشهد أجواء حارة جدا وأمطار رعدية متفرقة. حيث ستصل الحرارة 47 درجة تحت الظل، أين تتعدى عتبة 50 درجة في المناطق الجنوبية.

أجواء حارة تتعدى 50 درجة وأمطار متفرقة بداية من اليوم .صريح الجزائر

أجواء حارة تتعدى 50 درجة وأمطار متفرقة بداية من اليوم
.صريح الجزائر

وستكون الأجواء حارة جدا، خاصة يوم غد الاثنين، في إن صالح، رقان، إن قزام، برج باجي مختار،  بني عباس، تندوف. حيث ستصل الحرارة بهذه المناطق، إلى 47 درجة مئوية تحت الظل، أي ستتعدى عتبة 50 درجة.

وبالنسبة للمناطق الشمالية، خاصة الوسطى الساحلية والداخلية، ستشهد هي الأخرى، أجواء حارة جدا. أين ستصل إلى 38 درجة تحت الظل ظهيرة يوم غد الاثنين.

ويوم الثلاثاء، سيكون الطقس أكثر حرا بالمناطق الشمالية والجنوبية، كورقلة، أولاد جلال، تقرت، إن صالح، رقان، إن قزام، برج باجي مختار. ويرتقب أن تصل الحرارة 40 درجة خلال الظهيرة.

إقرأ أيضا: حرارة تتعدى 46 درجة تحت الظل في هذه المناطق الجنوبية

ومن جهة ثانية، ستشهد ابتداء من يوم غد الاثنين إلى الأربعاء أجواء مستقرة على فترات وأمطار رعدية متفرقة. وهذا بعد الظهيرة إلى غاية فترة الليل على أغلب المناطق الشمالية والداخلية، معسكر، تيارت، سيدي بلعباس، سعيدة، تلمسان، الجلفة، الأغواط.

وحتى على بعض المناطق الشرقية، كقسنطينة، سطيف، باتنة، سوق اهراس، تبسة. وتخص الأمطار أيضا المناطق الجنوبية، إن صالح،  إن قزام، وبرج باجي مختار، اليزي وجانت.

إقرأ أيضا : 14 ولاية على موعد مع أمطار رعدية إلى التاسعة ليلا

للإشارة، صنفت، مراكز الرصد الجوي العالمية، منطقتين جزائريتين ضمن قائمة الأكثر حرا في العالم. حيث احتلت ولاية أدرار المرتبة العاشرة بـ46 درجة، ورغان المرتبة الثامنة بـ46.8 درجات.

https://www.facebook.com/SryhAljzayr/?ref=pages_you_manage

صريح الجزائرجريدة إلكترونية وطنية

نشاطات تحسيسية توعوية مشتركة ما بين مصالح الأمن الوطني و الحماية المدنية بالأغواط

صريح الجزائر. أمن ولاية الأغواط

 في إطار اليوم التحسيسي التوعوي المفتوح المنظم من قبل المديرية العامة للأمن الوطني، بالتنسيق مع المديرية العامة للحماية المدنية، و مواصلة للأنشطة الجوارية الإتصالية ذات البعد
 

DSCN9123

التحسيسي التوعوي نظمت مصالح أمن ولاية الأغواط و بالتنسيق مع مصالح الحماية المدنية بالأغواط حملة تحسيسية توعوية لفائدة مستعملي الطريق بالأغواط، أين تم خلال هذا النشاط توزيع مطويات

مع تقديم نصائح و إرشادات تحسيسية توعوية للوقاية من حوادث المرور، و  كذا للوقاية من عدوى فيروس كورورنا.

صريح الجزائرجريدة إلكترونية وطنية

 

وزارة الخارجية تصدر بيانا بشأن الوضع في مالي

صريح الجزائر.

أكدت الجزائر اليوم الثلاثاء، “رفضها الشديد” لأي عمل يهدف إلى تغيير الحكومة في مالي بالقوة، داعية الجهات الفاعلة في مالي إلى تفضيل الحوار من أجل ضمان مسار سلمي للمرحلة الانتقالية، حسبما جاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

وزارة الخارجية تصدر بيانا بشأن الوضع في مالي.صريح الجزائر

وزارة الخارجية تصدر بيانا بشأن الوضع في مالي.صريح الجزائر

وأوضح البيان أن ” الجزائر تتابع بقلق بالغ التطورات الأخيرة في جمهورية مالي وتؤكد رفضها القاطع لأي عمل من شأنه تكريس تغيير الحكومة بالقوة، في انتهاك للمبدأ الأساسي للاتحاد الإفريقي في هذا الخصوص”.

كما دعت الجزائر “جميع الأطراف المعنية إلى إبداء حس المسؤولية وتفضيل الحوار من أجل الحفاظ على مسار سلمي وهادئ للمرحلة الانتقالية والحفاظ على السلام والاستقرار في البلاد”، يضيف ذات البيان.

وتؤكد الجزائر من جديد، وفقا لبيان الخارجية، “دعمها للسلطات الانتقالية في مالي، بقيادة رئيس الدولة السيد باه نداو, التي ظلت (الجزائر) تقدم دعما متعدد الأوجه لها، بهدف تحقيق العودة للنظام الدستوري بصفة نهائية، على أساس الالتزامات التي تم التعهد بها بموجب بنود الميثاق الانتقالي المعتمد في 12 سبتمبر 2020، والتي أقرتها الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (الإيكواس)”.

وكان الوضع قد تأزم في مالي مساء أمس الاثنين، على إثر الإعلان عن التشكيلة الحكومية الجديدة, حيث تم اقتياد كل من الرئيس والوزير الأول للمرحلة الانتقالية باه نداو ومختار وان، بالإكراه، من قبل جنود إلى معسكر الجيش في “كاتي” قرب باماكو.

صريح الجزائرجريدة إلكترونية وطنية 

المنافسة تحتدم في رابع أيام الحملة الانتخابية والمترشحون يحاربون على ثلاث جبهات

صريح الجزائر.  ب.ي

احتدمت المنافسة بين المترشحين للانتخابات التشريعية المقررة في 12 جوان المقبل، في اليوم الرابع من الحملة الانتخابية، حيث عززت الأحزاب والقوائم الحرة من أساليبها لإقناع الهيئة الناخبة بضرورة اختيارها ليكون لها نصيب من مقاعد قبة شارع زيغود يوسف، حيث يركز المترشحون على ثلاث جبهات أساسية هي التجمعات الشعبية، الأنشطة الجوارية ومواقع التواصل الإجتماعي.

f542c21be1a210194166a90cbc206ff7_Lوواصل في هذا الإطار رؤساء الأحزاب المشاركة في التشريعيات، تنظيم التجمعات الشعبية لمساندة مترشحي أحزابهم عبر الولايات، وإعطاء دفع للحملة الانتخابية لهم، بتقديم مجموعة من البرامج التي تسوق على أن لها الحل لمشاكل البلاد، خصوصا ما تعلق برفع القدرة الشرائية، وتحسين الوضع المعيشي، وهو ما تركز عليه الأحزاب الإسلامية وعلى رأسها حركة مجتمع السلم ببرنامجها “الحلم الجزائري” وحركة البناء الوطني، التي تقترح بديلا شاملا عن التسيير الحالي شرط الحصول على الأغلبية.

وعززت الأحزاب نشاطات قياداتها الوطنية بحملات جوارية لمترشحي الولايات، للتقرب من المواطنين في الأماكن العمومية والشوارع، وشرح برنامجهم الولائي والوطني، مع محاولة استمالت المواطنين للمشاركة في الانتخاب، خصوصا وأن ذلك يعد التحدي الأكبر، في ظل حالة الاستقطاب الكبير، ومحاولة بعض الأطراف وعلى رأسها بقايا الحراك في الاستثمار في الوضع الصعب الحالي، لدفع الشعب لمقاطعة الانتخابات.

من جانبها، لايزال ظهور القوائم الحرة محتشما في معظم الولايات، لليوم الرابع على التوالي، وهو ما يعد انعكاسا حقيقيا لتركيبة معظمها، خصوصا ما تعلق بالقوائم التي تضم شخصيات لم يسبق لها دخول المعترك السياسي، حيث يحاول المترشحون بتلك القوائم التركيز على دوائر المعارف الشخصية، في ظل عدم امتلاك معظمها لبرامج حقيقية.

وعلى غرار ما كان متوقعا، ركز جميع المترشحين سواء أحزابا أو قوائم حرة على الفضاء الإفتراضي، حيث رمت الأحزاب بكامل ثقلها في مواقع التواصل الاجتماعي، عبر النشر المكثف للبرامج الانتخابية، والفيديوهات التوعوية، كما وجدت العديد من القوائم الحرة في هذا الفضاء ضالتها، خصوصا وأنه يوفر وصولا سهلا لكافة سكان الولايات.

صريح الجزائرجريدة إلكترونية وطنية 

 

 

وقفة تضامنية مع أستاذات برج باجي مختار بالأغواط

صريح الجزائر.الاغواط محمد ب

نظم مجموعة من الأساتذة والأستاذات بولاية الأغواط، اليوم الأحد، وقفة تضامنية مساندة لأستاذات برج باجي مختار اللواتي تعرضن الأسبوع الماضي إلى اعتداء في مسكنهن الوظيفي، مطالبات بتدخل رئيس الجمهورية للنظر إلى واقع قطاع التربية الذي يعيش إنحراف خطير عشية الإمتحانات الرسمية.

وبعد عجز وزارة التربية عن التكفل بالمطالب الإجتماعية والمهنية، رغم وقفات الكرامة التي دخلت أسبوعها الرابع للمطالبة برد الإعتبار القدرة الشرائية لعمال التربية في القريب العاجل .

وتتزامن هذه الوقفة وإنطلاق البكالوريا التجريبية لتلاميذ السنة الثالثة ثانوي قبل حوالي شهر من إمتحان البكالوريا .

صريح الجزائرجريدة إلكترونية وطنية

إلى الأعلى