يضمن لكم مكتب صريح الجزائر جميع الخدمات الإعلامية والإشهارية لتالي sariheldjazair@gmail.comالهـاتــف الإدارة:0551.87.48.68
أخبار عاجلة
جميع الحقوق محفوظة لصريح الجزائرجريدة إلكترونية وطنية جزائرية

أرشيف القسم : المجتمع

الإشتراك في الخلاصات

عبد الحميد ابن باديس مفخرة الجزائر

صريح الجزائر/بقلم حسين بوسوفة

حين نذكر الجزائر فإننا نقف أمام تاريخ شامخ وبلد عربي مسلم ضحى من أجل أن يجعل الإسلام ينتصر ويعلوا في معركة خاضها ضد الصليب الفاجر، ولقد خرج من هذه الأرض علماء وباحثين وشعراء كبار، فمن ذا الذي لا يعرف البيت القائل:

شعب الجزائر مسلم
والى العروبة ينتسب
هو للشيخ عبد الحميد ابن باديس هذه الشخصية التاريخية البارزة، والتي سأحاول أن أوجز بعض من آثاره وأعماله التي ستبقى خالدة في التاريخ .

ولد شيخنا سنة 1889م في عائلة مثقفة، أحبه والده حبا كبيرا وعمل على ترسيخ معالم الإسلام فيه، وكان لا يترك منبرا للعلم إلا وأخذه برفقته، ولم ينكر عبد الحميد فضل والده عليه حيث صرح بذلك في حفل ختم تفسير القرآن الكريم سنة 1938 م، أمام حشد كبير من المدعوين تم نشره في مجلة الشهاب حيث قال: ” إن الفضل يرجع أولا إلى والدي الذي رباني تربية صالحة ووجهني وجهة صالحة، ورضي لي العلم طريقة أتبعها ومشرباً أرده، وبراني كالسهم وحماني من المكاره صغيراً وكبيراً، وكفاني كلف الحياة… فلأشكرنه بلساني ولسانكم ما وسعني الشكر.«.

ختم ابن باديس القرآن الكريم وهو ابن ثلاث عشرة سنة ، ثم تلقى التفاسير من عند الشيخ سلمان الونيسي ومما علمه هذا الشيخ المقولة الشهيرة “اقرأ العلم للعلم لا للوظيفة” بل وأخذ عليه عهدا أن لا يقبل بأي وظيفة تمنح له من طرف فرنسا .

اعتز ابن باديس بأصوله الأمازيغية والعربية والإسلامية، وقد لعب دورا كبيرا في الحفاظ على الهوية الجزائرية بمكوناتها الثلاثة وتصدى مرارا لمحاولات تغريبها، التحق سنة1908م بجامع الزيتونة، فأخذ العلم من كبارها وفي طليعتهم الشيخ “محمد القيرواني” وبعد أن أخذ العلم توجه إلى المدينة المنورة وقام بأداء فريضة الحج ومكث في المدينة ثلاثة أشهر، وقد سنحت له الفرصة وألقى دروسا في المسجد النبوي وساعده على ذلك شيخه حمدان الونيسي الذي استقر في المدينة، وكما تعرف هناك على الشيخ البشير الإبراهيمي وكان هذا التعارف من أنعم اللقاءات وأبركها، أشار عليه الشيخ حسين الهندي بالعودة إلى الجزائر نظرا لحاجتها إليه، ولكنه قبل العودة عرج على الحجاز وبلاد الشام ومصر وساعده رجال الإصلاح على إصدار جريدة الشهاب التي استمرت حتى عام 1929م، ثم تحولت إلى مجلة شهرية وكان شعارها ” لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها ” .

في سنة 1931م عاد عبد الحميد ابن باديس إلى الجزائر وذلك من بوابة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ومما شجع ابن باديس وأمضى عزيمته هو وجود عصبة مؤمنة وصفهم بالأسود الكبار أمثال الإبراهيمي والعربي التبسي والعقبي …

ويعتبر ابن باديس مجددا ومصلحا معروف بدعوته إلى نهضة المسلمين، وهو عالم مفسر فسر القرآن الكريم كاملا خلال خمسة وعشرون سنة في دروسه اليومية، وسياسي كتب في المجلات والجرائد أين تهجم على فرنسا وأساليبها الاستعمارية، وهو مربي أخذ على عاتقه تربية الأجيال فأنشأ المدارس واهتم بها ، وكما أنه كان شاعرا بليغا.

ويعتبر ابن باديس نسرا من نسور الجزائر وافريقيا وهو رمز لكل جزائري يعتز بجزائريته وعروبته وإسلاميته كيف لا وهو الذي قال في رائعته :

شعب الجزائر مسلم

والى العروبة ينتسب

من قال حاد عن أصله

أو قال مات فقد كذب

أو رام ادماجا له

رام المحال من الطلب

يا ناشئ بك رجائنا

وبك الصباح قد اقترب

خذ للحياة سلاحها

وخض الخطوب ولا تهب

www.sariheldjazair.com

اخبار الجلفة

صريح الجزائر/ الجلفة/محمد غالمي

12347935_408697475991993_5142402280738448778_n

www.sariheldjazair.com

أخبار بغليزان

صريح الجزائر/ بغليزان / صغير محمد

المركز الجامعي بغليزان ينظم يوما تحسيسيا حول داء السيدا
نظم معهد العلوم الطبيعية والحياة بالمركز الجامعي الشهيد احمد زبانا بغليزان،أول أمس يوما تحسيسيا حول داء ” الايدز ” ،وهذا من تنظيم مديرة المعهد السيدة فاطمة بوفادي ،و بالتنسيق مع النادي العلمي ،و تحت إشراف مدير المركز يوسف حاشي.وتم خلال هذا اليوم ،الذي شارك فيه أخصائيين في الطب الداخلي ،وعلم النفس ، وأئمة على غرار الأطباء حيطاش عدنان ،وبوخلوة والأستاذة بلعربي عمارية، والإمام بلقاضي عبد الله، تقديم شروحات وافية حول انتقال الداء وكيفية الوقاية وضرورة القيام بالكشف كعمل وقائي ، في محاولة لكسر الطابوهات التي

تحيط بهذا المرض الذي تبقى نظرة المجتمع إليه غير صحيحة .و رأى المشاركون في هذا اليوم ، الذي حضره عدد كبير من الطلبة ،بأن أسباب انتقال هذا الداء، يرجع حسب الدراسات الطبية، إلى العلاقات الجنسية خارج إطار العلاقة الزوجية” الشذوذ الجنسي ” ، يليها المدمنون ثم طريق حقن الدم وانتقال المرض من الأم إلى الرضيع وقت الرضاعة أو فترة الحمل .
“مول المحمدية” المركز التجاري الجديد الذي سيحطم بشع أسعار أرديس وكارفور !!
مول المحمدية هو عبارة عن مركز دولي جديد للتجارة و الأعمال في ولاية الجزائر بلدية المحمدية، سيضيف الى العاصمة فضاءا عائليا محترما متطورا وأمنا للتسوق من متاجر الماركات الدولية و المحلية يعتبر “مول المحمدية” رابع فضاء تسوق و أعمال بعد “أرديس”، “كارفور” و”مول باب الزوار” بمساحة 90 ألف متر مربع ، يحتوي على 201 متجر متوزعة على أربعة طوابق، 136 مكتب تجاري في أربعة طوابق، أكثر من 60 مساحة عرض تجارية، وأكثر من 40 عقارا كمطاعم وتقديم الخدمات، وأكثر من 13 مقهى، وحوالي 115 أستوديو أعمال وشقق سكنية، إضافة إلى

أكثر من موقف يتسع الى 800 سيارة اسفل مول المحمدية يقع في شرق العاصمة في الدائرة الادارية للدار البيضاء بلدية المحمدية، يبعد عن مركز الجزائر العاصمة بحوالي 15 دقيقة و من المطار الدولي 10 دقائق، يبعد عن ارديس 5 دقائق، عن سيتي سنتر 5 دقائق و عن مول باب الزوار 10 دقائق بالسيارة موقعه الاستراتيجي يمنحه دخول سهل الى الطريق السريع وقصر المعارض في 2 دقيقة فقط ، يقع بجانب مركز السجل التجاري في حي الموز ( تماريس) ، يمكن الوصول اليه عن طريق شبكة المواصلات العمومية بواسطة الترامواي ( خمسة دقائق مشيا من محطة تماريس للترامواي) او عن طريق الحافلات، لتوفير الراحة و الامان لرواد المول الجديد ، تم اعتماد

نقاط ربط بالإنترنت عالية السرعة وخدمة الهاتف الصوتي ونظام المراقبة عن بعد ونظام الإطفاء الذاتي للحرائق ونظام التدفئة والتكييف المركزيين وغيرها. بعد افتتاح المول الجديد سيضم مجموعة من متاجر لكبريات الشركات الجزائرية ( كوندور، شركات الاتصلات ،…) و الدولية (ديكوريكو، الاس هوم، …) ، كما سيضم احسن المتاجر الخاصة بالملابس و الافرشة المنزلية الي يملكها التجار المعروفين بسوق باش جراح و بزار حمزة الى جانب فتح اكبر سوق للذهب في العاصمة داخل المول دون ان ننسى المطاعم و مرافق الترفيه المخصصة للعائلات. في حين

إنتظار الشركات الاخرى لتنظم الى عائلة مول المحمدية نسبة فتح المتاجر فاقت 40 بالمئة و القسم الاخر يتم تحضيره للإفتتاح ليكون رسميا أمام الجمهور و العائلات إبتداءا من 01/01/2016 .

www.sariheldjazair.com

اكد ان الجزائر تسعى جاهدة لإعادة الإعتبار للطبيعة الغابية بهدف التصدي للتصحر و الجفاف

صريح الجزائر/ تلمسان / محمد بن طرار

المدير العام للغابات من تلمسان ” غرسنا 700الف هكتار من اجل مجابهة اخطار الانجراف والتصحر والظواهر المؤثرة على البيئة “
كشف أمس الإثنين السيد عبد القادر يتو المدير العام للغابات ممثل وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري خلال إشرافه على إفتتاح الدورة الثانية و العشرون لهيئة الغابات و المراعي في الشرق الأدنى المنعقدة بالحظيرة الوطنية بهضبة لالا ستي بتلمسان انه تم غرس أزيد من 700ألف هكتار لمجابهة مختلف الظواهر المؤثرة على

البيئة عموما داعيا الى تفعيل الجهود الإقليمية و الدولية لحماية الطبيعة و بيئتها من ظاهرة التصحر و الجفاف و إنجراف التربة و هذا ببناء و تهيئة مشهد بيئي مرن بسياسة وطنية محكمة خاصة و أن الجزائر تساير هذا المشهد بخارطة التشجير التي وضعت ببرنامج حكومي لمحاربة أشكال التصحر و حماية النظام البيئي و الأحواض المنحذرة مشيرا في الإطار نفسه أن العملية الوطنية للتشجير سجلت طبقا لإتفاقية كيوتو لتعزيز الرؤية المتماسكة للميدان الغابي و الإيكولوجي للبلاد و هذا بحماية مصادرنا الطبيعية و الغابية الزاخرة و الغنية و التي بلغت فيها نسبة

التشجير ما بين 11بالمائة و 13 ، هذا اللقاء الذي حضره ممثلوا الدورة ال21 لهيئة الغابات والمدير العام لمنظمة الأغذية الزراعية للأمم المتحدة و منظمة الأغذية للأمم بالجزائر و الدول الأعضاء للهيئة المتكونة من 13 دولة و المنظمات الإقليمية و خبراء الغابات و البيئة، تم فيه إبراز أهمية الغابة بالنسبة لمعيشة الملايين من سكان المناطق الريفية و كذا صيرورة التنمية الاجتماعية و الاقتصادية في حفظ الإقليم البيئي عن طريق تقييم الوضع الحالي للغابات بإقليم الشرق الأدنى و شمال إفريقيا و هذا إستنادا على تقرير نشرته مؤخرا منظمة الأغذية و

الزراعة عن السرد العالمي لحالة الموارد الحرجية لعام 2015 و دفعت المشاركون في الدور ال22 إلى بحث السبل الكفيلة لمجموعة من المعايير و المؤشرات الضامنة لإدارة مستدامة لموارد الغابات و المراعي و التي لا تتأتى إلا بمناقشة قضايا رصد الأراضي الجافة و إعادة الإعتبار للمناظر الطبيعية المصابة بذات الظاهرة من منطلق غّض النظر عن تدهورها و إحياءها و إرجاعها لحالتها الأصلية كما تطرق رؤساء إدارات الغابات في هذه الدورة إلى وسائل دمج السياسات و الإستراتيجيات المتعلقة بالغابة و المراعي بالخطط الوطنية سيما منها مايخص الأمن الغذائي و الحد من الفقر للإعتلاء بالتنمية الريفية لدرجة التطور الاقتصادي و بالتركيز أيضا على تقدم السياسة العالمية في المجال البيئي و الغابي التي بإمكانها أن تكشف عن إعتماد خطة تنموية لعام 2030 و تطبيق توصيات

الدورة ال21 لمؤتمر الطراف في إتفاقية تغيير المناخ في باريس ، يحدث هذا في الوقت الذي يعرف العقار الغابي نهبا من قبل ما فيا العقار والحطابين والفحامين الذين يقومون سنويا بالقضاء على العشرات من الهكتارات من الغابات ما يستوجب تفعيل دورا رقابياكبيرا لحماية الغابة .

www.sariheldjazair.com

استصدار أول بطاقة رمادية في اطار تحسين الخدمة العمومية ببلدية وامري غرب ولاية المدية

صريح الجزائر/المدية/محمد مخلوفي

تجسيدا لمبدأ تقريب الادارة من المواطن باشرت بداية هذا الاسبوع بلدية وامري غرب ولاية المدية في استصدار أول بطاقة رمادية على مستوى البلدية بعد تجهيز هذه المصلحة بمختلف الامكانيات اللازمة .
هذه العملية لاقت استحسان المواطنين وثنائهم باعتبارها خطوة كبيرة في القضاء على البيروقراطية ومشاكل الادارة من جهة ، وربح الوقت من خلال سحب البطاقة الرمادية في اقل من 24 ساعة وعدم تنقلهم الى مقر الدائرة من جهة أخرى.
للإشارة فقد باشرت ذات البلدية استصدار بطاقات التعريف البيومترية الوطنية في وقت سابق في إنتظار إستصدار رخص السياقة وجوازات السفر في المستقبل القريب .
حملة تحسيسية للوقاية من مخاطر استعمال قارورات غاز البوتان لفائدة تلاميذ متوسطة الشهداء الاربعة ببلدية سي المحجوب بالمدية.

www.sariheldjazair.com

بالصورة شوشو أول امرأة سائقة طاكسي تتعرض لاعتداء جسدي

صريح الجزائر/ ار

تعرضت الفتاة “شوشو” أول امرأة الجزائرية تعمل كسائقة الطاكسي في الجزائر، لاعتداء جسدي من قبل رجل أثناء قيادتها لسيارتها، حيث نشرت الضحية عبر صفحتها الخاصة على فايسبوك كيف تعرضت للإعتداء كما نشرت

صورة لها تظهر أثار الضرب على أنفها وفمها والدم يسيل منهما.  كما سردت تجربتها مع الناس والمصاعب التي كانت تواجهها معهم عند ممارستها لعملها والمتمثل في سائقة طاكسي، إذ لمتنكر الضحية أنها تعرضت من قبل

لبعض التهديدات لكن هذه المرة وصلت إلى إعتداء جسدي ما سبب لها ضرر. وللإشارة كانت شوشو مؤخرا أول امرأة جزائرية تشارك في تحدي الدراجات النارية وتجاوزت مسافة 2600 كلم في تحدي رالي الصحاري الدولي في 2015. 

www.sariheldjazair.com

مؤسس “فيسبوك” وزوجته يتبرعان بـ 99% من ثروتيهما بعد ميلاد طفلتهما

صريح الجزائر/ا ة

قرر مارك زوكربرج، مؤسس موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك” وأصغر مليونير فى العالم، هو وزوجته التبرع بـ 99% من ثروتهما لصالح الجمعية الخيرية التى يمتلكونها، والتى تركز على الاهتمام بالطاقات البشرية والمساواة، وذلك فى خطاب وجهاه لابنتهما المولودة حديثاً.

وجذبت الفكرة، التى تم عرضها على الموقع أكثر من 570 ألف معجب، منهما مشاهير مثل شاكيرا، وأرنولد شوارزينجر، وزوجة أغنى رجل فى العالم بيل جيتس.

ومن المقرر ان يدير زوكربرج، 31 عاما، وزوجته بريسللا شان المبادرة، فيما يظل على رأس قيادة “فيسبوك”.

جدير بالذكر ان ثروة زوكربرج وتشان تقدر بـ 45 مليار دولار، فيما تقدر قيمة “فيسبوك” بحوالى 303 مليارات.

www.sariheldjazair.com

 

ظاهرة الانتحار تقلق المجتمع الجزائري . في 24 ساعة ينتحر3 جزائريين ، هو واقع خطير يلوح بنزيف اجتماعي حاد .

صريح الجزائر /المجتمع/سهيلة قادري

هم جزائريون من هذا المجتمع ، من فقراءه و بسطائه ، و لكن أيضا من متعلميه و أغنياءه ، إطارات في الدولة ، محامون باحثون و علماء ، تزاحموا كلهم على طابور الانتحار.
يعيش المجتمع الجزائري حاليا مرحلة تفكك خطيرة سوف تخلق كوارث عديدة في المستقبل القريب لو ظلت

الأمور على حالها ولم تتحرك كل الجهات الفاعلة في المجتمع لصد هذه الظاهرة أو التحكم فيها ، والتي تشابكت ظروفها وأصبحت أكثر تعقيدا،فبعدما كانت في الماضي مجرد حالات عارضة تستهدف أشخاص أغلبهم يعانون من

أمراض عصبية واختلالات في تركيبتهم النفسية، أصبحت في الوقت الحالي تمس كل الشرائح الاجتماعية والفئات العمرية ، فالانتحار تحول إلى ظاهرة لا تفرق بين المراهق والكهل، الغني والفقير ، المتعلم والأمي دون استثناء .
الانتحار ظاهرة خطيرة تنخر المجتمع الجزائري بشكل مريب و مخيف . فالانتحار هو وجه من أوجه التناقضات التي يعج بها المجتمع الجزائري ، مجتمع تحكمه في الغالب قيم و عادات منبثقة عن تعاليم الدين الاسلامي ، لكن في المقابل تسكن داخل أفراده نزعات انتحارية .

الموت شنقا أو حرقا أو رميا بالرصاص أو بالسم أو بأي مادة خطيرة هي سبل متفرقة يختارها البعض للوصول الى ما يتوهمون بانه خلاص من عبء الحياة ، و هناك تناقض آخر مرتبط بفعل الانتحار في بلادنا ، فالاقبال الكبير على

قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق لا يتوافق مع حالة التكتم و التعتيم التي تلف بها مثل هذه القضايا أو الحوادث ، فرغم أنّ الموضوع على درجة كبيرة من الأهمية،إلا أن الدراسات حول الظاهرة لا تزال مفقودة، في غياب إحصاءات رسمية من وزارة الصحة ترصد حالات الانتحار من عام إلى اخر فقد كشف آخر تقرير لمنظمة الصحة العالمية نشر قبل سنتين أن الجزائر احتلت المرتبة التاسعة عربيا في الدول التي تعرف أكثر حالات انتحار، متقدمة على عدد من

الدول العربية على غرار المملكة السعودية، مصر، لبنان، سوريا، فيما احتلت المغرب ثاني دولة عربية من حيث عدد حالات الانتحار بعد السودان. وقد بين التقرير الذي أوردته منظمة الصحة العالمية، والذي يتناول ظاهرة الانتحار بتفاصيلها المأساوية وجميع زواياها, أن الانتحار بات يستهدف مختلف الفئات العمرية في المجتمع الجزائري،

وحسب التقرير فإن أكبر فئة تنهي حياتها بالانتحار في الجزائر هي الأكثر من 70 سنة بنسبة 6.1 بالمائة، ومن 50 إلى 69 سنة بنسبة 2.5 بالمائة لكلا الجنسين، وتقل النسبة عند الأطفال ما بين سن 5 إلى 14 سنة إلى 0.3 بالمائة لكلا الجنسين.

هذا ما سيقوم به “فايسبوك” بعد انفصالكم عن الحبيب!

صريح الجزائر

يجري “فايسبوك” تجارب على سلسلة أدوات تتيح لمستخدمي هذه الشبكة الحد من التفاعل مع شركائهم السابقين في حال الانفصال العاطفي إثر انتهاء العلاقة بينهم.

ولفت “فايسبوك” في رسالة نشرت عبر مدونته الرسمية إلى أن “الأدوات الجديدة ستسمح بالحد من رؤية الاسم أو الصورة الشخصية للشريك السابق على فايسبوك من دون الحاجة إلى إلغاء الصداقة معه أو حظره”. ما يعني أنَّه أصبح بإمكان المستخدمين اختيار ميزة الحد من ظهور المنشورات الخاصة بشركائهم السابقين أو مواصلة متابعتها. كما يمكنهم اتخاذ قرارات عما إذا كانوا يريدون حجب صورهم الشخصية وتسجيلاتهم

المصورة وتحديثات بياناتهم عن شركائهم السابقين. إلى ذلك، تتيح ميزة ثالثة التحكم بالإعدادات المتعلقة بمنشورات سابقة بما يسمح على سبيل المثال بإلغاء الإشارات الموضوعة في صور سابقة للثنائي.
وكما هو معلوم، يسمح “فايسبوك” لمستخدميه تحديد وضعهم العاطفي، أي بإمكانهم الإعلان عما إذا كانوا “عازبين”، “ثنائي”، “في علاقة معقدة”، أو في حالات “الطلاق” أو “الانفصال”.

وقد بدأ “فايسبوك” بتجربة هذه الأدوات الجديدة على الأجهزة المحمولة في الولايات المتحدة الأميركية. ولكنَّ نطاق التعديلات سيتوسَّع تبعاً للأصداء الواردة من المستخدمين.

الأسـرة و الـمـدرسـة فـي قـفـص الاتـهـام … الـعـنـف الـلـفـظـي أشـد إيـلامـا مـن الـعـنـف الـجـسـدي

صريح الجزائر/روبورتاج : سهيلة قادري

وأنت تجوب شوارع أي مدينة من مدن جزائر العزة و الكرامة، سرعان ما تصطدم مسامعك بعبارات أو مفردات بذيئة خادشة للحياء أو تعليقات استهزائية مستفزة لم يعد يقتصر صدورها عن شاب متهور أو غاضب، بل صارت تفصيلا عاديا من الحياة اليومية في المجتمع الجزائري بمختلف فئاته العمرية والاجتماعية.
و يجمع الأخصائيون على أن الإساءة اللفظية تمثل أبرز أشكال التعدي على الآخرين لما لها من آثار نفسية سلبية وانعكاسات على سلوكيات الأفراد ومع أن الشارع يعد المكان الأكثر تجسيدا

لممارسة العنف اللفظي إلا أن هذه الظاهرة المرفوضة حضاريا وأخلاقيا واجتماعيا قد استشرت في مجتمعنا حتى أصبحت خاصية من خصائصه وهي اليوم ظاهرة مألوفة في البيت والشارع والفضاءات الترفيهية ووسائل النقل العمومي والملاعب وحتى داخل المؤسسات التربوية وهنا يتساءل المرء عن الأسباب التي تدفع بنا كمجتمع عربي مسلم محافظ لانتهاج مثل هذه

السلوكيات اللاأخلاقية ولماذا يقف العنف اللفظي عقبة في طريق التواصل بيننا ؟
ولتعريف العنف اللفظي من منظور لساني كان لنا لقاء مع الأستاذ كمال قادري ( دكتور في علم اللسانيات ) و الذي أكد لنا أن العنف اللفظي عملية تنفيس مؤقتة يتمكن بواسطتها الشاتم ( الفاعل ) من تمييز نفسه في مرتبة أعلى من المشتوم ( المفعول به )، وبذلك يشعر بالراحة النفسية. وأنه أحد مظاهر عدم القدرة على التحكم في النفس لدى الأفراد أو الجماعات عند حدوث خلل في العلاقة بين الطرفين حيث يلجا كثير من الناس إلى استخدام العنف في كلامهم قصد التأثير سلبيا على الطرف الآخر و سرعان ما يلتقط الأطفال هذه العبارات الموسومة بالعنف فتصبح رصيدا لغويا لديهم يفقدهم توازنهم النفسي في معالجة أمورهم بشكل سليم. و العنف اللفظي آفة لغوية لها انعكاسات خطيرة على تلويث المحيط الاجتماعي لا يقل خطرا عن تلويث البيئة الطبيعي
ولتعريف العنف اللفظي من منظور لساني كان لنا لقاء مع الأستاذ كمال قادري ( دكتور في علم اللسانيات ) و الذي أكد لنا أن العنف اللفظي عملية تنفيس مؤقتة يتمكن بواسطتها الشاتم ( الفاعل ) من تمييز نفسه في مرتبة أعلى من المشتوم ( المفعول به )، وبذلك يشعر بالراحة النفسية. وأنه أحد مظاهر عدم القدرة على التحكم في النفس لدى الأفراد أو الجماعات عند حدوث خلل في العلاقة بين الطرفين حيث يلجا كثير من الناس إلى استخدام العنف في كلامهم قصد التأثير سلبيا على الطرف الآخر و سرعان ما يلتقط الأطفال هذه العبارات الموسومة بالعنف فتصبح رصيدا لغويا لديهم يفقدهم توازنهم النفسي في معالجة أمورهم بشكل سليم. و العنف اللفظي آفة لغوية لها انعكاسات خطيرة على تلويث المحيط الاجتماعي لا يقل خطرا عن تلويث البيئة الطبيعية.

وللوقوف على أسباب و مخاطر الانتشار المخيف لهذه الظاهرة أجرينا حوارا مع السيدة كراوشي ( طالبة ماجستير تخصص علم النفس الاجتماعي ) و التي أرجعت اللجوء إلى العنف اللفظي إلى القصور الذهني لدى الفرد أي فشله في حل مشكلة ما عن طريق الحوار ، أو عدم تقبله للرأي الآخر ، كما اعتبرت أن لجوء الأولياء إلى التأنيب والتوبيخ والأوصاف السيئة بدل التفهم والتواصل بالحجة والإقناع يترك آثارا نفسية عميقة لدى الأطفال الذين تتشكل شخصياتهم تبعاً للأنماط التي واجهوها و التصرفات المسيئة التي تعرضوا لها من قبل المحيطين بهم ، وهي كفيلة بأن تخرج لنا أجيالاً
عدوانية تحمل الحقد والكراهية ، فيلجأ الطفل إما إلى الانطوائية والخجل الشديد و إما إلى تصعيد الروح العدوانية ما قد يدفعه إلى رد العدوان بعنف جسدي أو ترجمة ذلك بالعدوان على الآخرين الذين يفوقهم قوة في محاولة لإثبات نفسه أو صراع ضد الذات ( الانتحار ) . ناهيك عن التعبير على الجدران و طاولات المدارس وغيرها بكتابات مختلفة و ألفاظ نابية ؛ إلى جانب الوضع الاقتصادي والسكني، نقص الوعي الاجتماعي، صراع الأجيال وبرامج العنف التي تروج لها وسائل الإعلام.و قد أثبتت الدراسات العلمية أن ما يقرب من 85 % من الصراعات الطلابية ترجع إلى أسباب الاستفزاز و السخرية و التربية و التنشئة المنزلية غير السوية ، و أشارت إلى أن العنف اللفظي من أبشع أنواع العنف الممارس ضد المرأة والمؤثر في نفسيتها وله مردودات سلبية على حياتها

الأسرية واستقرارها ، و أضافت بأن نمط الاتصال بين الأفراد اليوم أصبح مبنيا على الهيمنة والسيطرة ، على غرار الأب في الأسرة ، الذكر أمام الأنثى ، المعلم أمام التلميذ ، المسؤول أمام الموظف … وغيرها ، ما أدى إلى انهيار سلم القيم.
أما قانونيا فالعنف اللفظي جريمة يعاقب عليها القانون كسائر الجرائم التي تقع على الأشخاص ويعد قانون العقوبات الجزائري سبا كل تعبير مشين أو عبارة تتضمن تحقيرا أو قدحا و ينص في المادة رقم 298 على ما يلي : ( يعاقب على السب الموجه إلى فرد أو عدة أفراد بالحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر و بغرامة
من 10.000 دج إلى 25.000 دج ). و قد سجلت مصالح الأمن ارتفاع عدد القضايا المرفوعة أمام العدالة بتهم السب و الشتم ناهيك عن العدد المعتبر للقضايا التي تحل بطرق ودية قبل لجوء أصحابها إلى المحاكم. هذا وقد أصدر وزير التربية والتعليم قرارا يلزم إدارات المؤسسات التربوية بالابتعاد عن الإيذاء النفسي والتجريح والإذلال الشخصي عند توجيه الطلبة وإرشادهم على اعتبار أن العنف اللفظي من أهم أسباب التسرب المدرسي و الأمراض النفسية.
وعن رأي الإسلام حول هذه الآفة الخطيرة أكد لنا إمام بمسجد صلاح الدين الأيوبي بسطيف أن

ديننا الحنيف يحض على مكارم الأخلاق ويكرس مبادئ الحوار والتسامح والاحترام ويدعو إلى نبذ العنف بمختلف أشكاله المعنوية و المادية وأضاف بأن مواجهة انتشار هذه الظاهرة يعد مسؤولية الأسرة والمدرسة والمسجد وهذا من خلال ترسيخ قيم النبل والسماحة وتكريسها في سلوك الفرد قولا وعملا فقد نص القرآن الكريم في آيات عديدة أمرا ونهيا على أن الدين المعاملة وذلك في قوله تعالى ( وقل لعبادي يقولوا التي أحسن) وقوله ( وقولوا للناس حسنا ) وقوله أيضا ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس) وقد عد الله سبحانه وتعالى الكلمة الطيبة مثل الشجرة الطيبة تؤتي أكلها كل حين لما للكلمة الطيبة من أثر في تأليف القلوب وإزالة الغضب وكل ذلك حرصا على تقويم سلوك الفرد في تعامله مع غيره بما يحفظ للمجتمع تماسكه وانسجامه.

إلى الأعلى